"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
زرت مؤسسة كافل لرعاية الأيتام وتعرفت على القائمين على إدارتها وقد رأيت منهم جهدا مميزا ونشاطا مبدعا نسال الله تعالى لهم التوفيق والنجاح وان يعينهم الله تعالى لان يقدموا للأمة عملا متميزا في العمل التطوعي خاصة وان نشاطهم يخدم شريحة من المجتمع مهمة جدا وهم الأيتام كما كان الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم (( يتيم كفل العالم )) وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين.
د.سعد عبدالله البريك
11 نوفمبر 2015 - 29 محرم 1437 هـ( 1862 زيارة ) .
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء و المرسلين نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين و بعد فقد يسر الله لنا زيارة جناح مؤسسة  كافل لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة و شاهدنا عرضا رائعا مؤثرا و سمعنا من الأخوة الفضلاء تفصيلا مفيدا عن الجهود المذولة لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة و قد سرنا ما رأينا و شاهدنا و نسأل الله أن يوفق القائمين على هذا المشروع المبارك و أن يجزيهم خير الجزاء و أن يخلف  على المنفقين على كفالة الأيتام أضعاف ما بذلو كما ادعو أخواني و أخواتي الراغبين في رضا الله و الأجر و الثواب الجزيل أن يبادروا كفالة الأيتام الذين لازالو ينتظرون دورهم حتى الأن و شكرنا لصاحب المعالي الشيخ صالح عبدالله حميد رئيس مجلس القضاء و رئيس مجلس ادارة مؤسسة كافل حفضهم الله ووفقهم.
 

مدير التربية و التعليم بسراة عبيدة
د.يحي آل فايع | د.سعد عبدالله البريك