"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
جهد طيب ومبارك نسعد به كثيرا لريئته في بلادنا سعدنا كثيرا بما شاهدنا وسعدنا أكثر بجهد العاملين على هذه الجهود و المجهودات المبذولة من قبل العاملين بها لإبراز هذا الجانب و هذا الجهد نتمنى أن ينال ثماره الرجوة وفقكم الله.
سعيد حسين الحسنية
14 اكتوبر 2015 - 1 محرم 1437 هـ( 1266 زيارة ) .

بسم الله الرحمن الرحيم
 
في 1432/8/20 هـ نعم تمت زيارتي لمؤسسة كافل لرعاية الأيتام .. المشاركة في معرض كن داعيا المقام في محافظة خميس مشيط
و استمعت الشرح عن برامجها في كفالة الأيتام في مكة المكرمة و سرني ما سمعت أسأل الله سبحانه أن ييسر للقائمين
عليها ويعظم لهم الأجر.
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله و سلم.

كتبه
سعيد حسين الحسنية