"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
لقد من الله علينا بزيارة جناح مؤسسة كافل الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة و كانت مشاركة بمعرض "كن داعيا" بمنطقة تبوك و سرني ما رأيت من نشاط فاعل لهم و ماهم عليه من ثغر عظيم و هي رعاية الأيتام فلهم الشكر و لهم البشرى في الحياة الدنيا و الآخرة
محمد أحمد الغامدي
28 سبتمبر 2015 - 15 ذو الحجة 1436 هـ( 1792 زيارة ) .
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد القائل : ( أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين ... الحديث ) وبعد فقط اطلعت في مساء هذه الليلة المباركة يوم الثلاثاء الموافق 1423.8.18 هـ
 
على إنجازات مؤسسة كافل لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المرمة وضواحيها وقد وجدت لها جهد واضحاً وملموس في خدمة هذه الشريحة الغالية على قلوبنا الأيتام وما يقومون به من جهود لتلبية جميع احتياجات الأيتام نسأل الله لهم التوفيق والسداد.
 
أخوكم محمد أحمد الغامدي
موجه لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة عسير