"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
الحمد لله - و الصلاة و السلام على رسول الله لقد كنت جار كافل في معرض كن داعيا بتبوك نحن مؤسسة دار الأل و الصحب رقم 913 مقابل مقر كافل و تعرفنا على الأخوة في كافل و كانوا نعم الأخوة و القدوة و يعملون بهمة و إخلاص و كانوا معتزميين جدا ربنا يوفقهم في الدنيا و الأخرة.
أ.د.عبدالله محمد الفوزان
16 سبتمبر 2015 - 3 ذو الحجة 1436 هـ( 1747 زيارة ) .
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
تشرفت بزيارة جناح مؤسسة كافل لرعاية الأيتام وحظيت بمقابلة الأخوة الكرام الذين يعملون في هذه المؤسسة الخيرية الرائدة ووجدت منهم خير من يعمل مع الأيتام ويقوم على شؤونهم.
 
أسأل الله العلي القدير أن يثيب الجميع وأن يوفقهم لمايبحه ويرضاه لخدمة هذه الفئة العزيزة التي أمرنا ديننا الحنيف بالبربها ورعايتها في كافة المجالات
 
شكرأ جزيلاً مؤسسة كافل .. وبارك الله في جهودكم
 
محبكم
أ.د.عبدالله محمد الفوزان
أستاذعلم الأجتماع بجامعة الأمام محمد بن سعود الإسلامية