"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
الحمد لله - و الصلاة و السلام على رسول الله لقد كنت جار كافل في معرض كن داعيا بتبوك نحن مؤسسة دار الأل و الصحب رقم 913 مقابل مقر كافل و تعرفنا على الأخوة في كافل و كانوا نعم الأخوة و القدوة و يعملون بهمة و إخلاص و كانوا معتزميين جدا ربنا يوفقهم في الدنيا و الأخرة.
د.عبدالعزيز بن عبدالله الخضيري
26 اغسطس 2015 - 11 ذو القعدة 1436 هـ( 1699 زيارة ) .

 

الحمدلله الذي وفقنا لما يحبه والصلاة والسلام على الرسول المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الاهتمام بالانسان ورعايته وتفقد شئون حياته من النعم التي يتفضل الله سبحانه وتعالى بها على عبادة الأخيار بها , وعندما يكون الاهتمام باليتم وفي مكة المكرمة تصبح نعمة لا يضاهيها نعمه في الدنيا. ومؤسسة كافل تحضى بهذا الشرف العظيم فالحمدلله على ذلك ثم الشكر لكل من يعمل فيها على هذا العمل المتميز والرعاية الكريمة من خلال رعاية الأيتام حتى الاستغناء والشكر لكل من يعمل من أجل وطن سعودي الإنتماء , عربي اللسان , إسلامي المعتقد وعالمي الطموح.

د.عبدالعزيز بن عبدالله الخضيري
وكيل أمارة منطقة مكة المكرمة سابقاً