"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
زرت مؤسسة كافل لرعاية الأيتام وتعرفت على القائمين على إدارتها وقد رأيت منهم جهدا مميزا ونشاطا مبدعا نسال الله تعالى لهم التوفيق والنجاح وان يعينهم الله تعالى لان يقدموا للأمة عملا متميزا في العمل التطوعي خاصة وان نشاطهم يخدم شريحة من المجتمع مهمة جدا وهم الأيتام كما كان الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم (( يتيم كفل العالم )) وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين.
كفالة برامج التدريب والتوظيف

تهتم المؤسسة بجميع شرائح المستفيدين لديها رجالاً ونساءً على المستوى الفردي وعلى المستوى الأسري لذلك فهي تحرص على إيجاد البرامج التدريبية والتأهيلية الكفيلة بتمنية المهارات وصقل المواهب وتعزيز جوانب التواصل والتفاعل الإجتماعي بالإضافة لبرنامج التدريب والتوظيف وذلك لتحقيق الأهداف التالية:

 تنمية مواهب وقدرات المستفيدين.
 تزويد المستفيدين بالمعارف والمهارات الحياتية المناسبة.
 إستغلال إمكانيات الشباب بما يعود عليهم وعلى مجتمعهم بالنفع والفائدة.
 تدريب وتأهيل الأبناء للحصول على الوظائف المناسبة لهم.
 تأهيل الأسر لتكون فعالة ومنتجة.