"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
الحمدلله الذي وفقنا لما يحبه والصلاة والسلام على الرسول المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. الاهتمام بالانسان ورعايته وتفقد شئون حياته من النعم التي يتفضل الله سبحانه وتعالى بها على عبادة الأخيار بها , وعندما يكون الاهتمام باليتم وفي مكة المكرمة تصبح نعمة لا يضاهيها نعمه في الدنيا.
مؤسسة كافل لرعاية الأيتام توزع 1700 حقيبة على أبنائها
26 اغسطس 2015 - 11 ذو القعدة 1436 هـ( 708 زيارة ) .

 

اقيم ليلة البارحة الثلاثاء الموافق 9/19 برنامج توزيع الحقيبة المدرسية التي أطلقته مؤسسة كافل لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة حيث كانت عدد الأسر المستفيدة 1700 أسرة وبتكلفة إجماليه مائة وتسعين الف ريال.
 
هذا وكان في مقدمة الجميع المشرف على البرنامج عبدالرحمن الزهراني مدير وحدة الشئون التربوية والتعلمية بالمؤسسة وكذلك حضر التوزيع شخصيا مالك المكتبة هاشم عبدالمجيد مرزا لمشاركة الأيتام الفرحة وساهم بكثير من التخفيضات التي قدمها للمؤسسة وساهمت في التوزيع مجموعة رواد مكة التطوعية.
حيث كانت تحتوي الحقيبة المدرسية على دفاتر وأقلام بأنواع مختلفة وكراسات رسم والوان خشبيه وزمزميه مائية ومقلمات كبيرة وشنط مدرسية مريلة مطبخ ستة قطع وعلبة أدوات خياطه وعلبة أدوات هندسية وبرايات ومساطر وآلات حاسبة متطورة كلآ على حسب مرحلته المدرسية بنين أو بنات.
وأوضح فضيلة الدكتور عبد العزيز بن داود الفايز أن المؤسسة تهدف من خلال هذه الفعاليات لتحقيق الترفيه التربوي للأبناء، مشيراً إلى مؤسسة كافل لرعاية الأيتام التي ترفع شعارها "مع اليتيم حتى يستغني" والتي تعني برعاية هذه الفئة الغالية على قلوبنا جميعا لينالوا نصيبهم من الرعاية الاجتماعية والتربوية والتعليمية والصحية وتدريبهم وتأهيلهم لسوق العمل بما يضمن نشأتهم الصحيحة حتى يستغنوا وليكونوا لبنة صالحة في وطنهم ومجتمعهم بإذن الله تعالى.
وأضاف الفايز بأن المؤسسة لديها عدة مشاريع متخصصة تتمثل في رعاية وكفالة أرامل وأيتام البلد الحرام داخل أسرهم وعائلاتهم وتوفير الرعايات والمساعدات النقدية والعينية والسكنية لهم وتشجيعهم على الاعتماد على أنفسهم بعد الله في ترتيب شؤون حياتهم، مشيراً إلى أن هذه مشاريع المؤسسة تهدف لتحقق التكافل الاجتماعي الذي يتجلى في سماحة الإسلام وروعة تعاليمه.