"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
فقد سرنا ما لقيناه في معرض كافل للأيتام من العرض الجميل و حسن الإستقبال من العارضين و جمال الإعداد و الترتيب نسأل الله الرحيم التوفيق و السداد و نقول لهم جميعا قدما إلى الأمام و الله معكم.
تقنية مكة تطلع على برامج ومشروعات "كافل".
26 اغسطس 2015 - 11 ذو القعدة 1436 هـ( 766 زيارة ) .

 

وقف قسم التقنية الإدارية بالكلية التقنية في مكة المكرمة خلال زيارته أمس، على برامج ومشاريع مؤسسة كافل لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة،
 
والاطلاع على أهم الإنجازات والخطط المستقبلية التي تصب في أسس العمل المؤسسي المنظم وفق معايير الجودة الإدارية. وأكد جزاء بن عايض الدهاس المدير التنفيذي بكافل لرعاية الأيتام على أهمية هذه اللقاءات المثمرة والبناءة.
 
وأشار إلى دور كافل في خدمة هذه الفئة لينالوا نصيبهم من الرعاية الاجــــــتماعية والتربوية والتعليمية والصحية، وتدريبهم وتأهيلهم لسوق العمل ليكونوا لبنة صالحة في مجتمعهم ليحقق شعارنا مع اليتيم حتى يســـتـغنـــي عن الآخرين، ولنحظى جميعا برفــقــة المصطفى عليه الصلاة والسلام في الجنة القائل في الحديث الشريف << أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بالسبابة والوسطى >>
 
وأعرب رئيس قسم التقنية الإدارية سالم عبدالله زعيتر والوفد المرافق له عن سرورهم بما شـــاهدوه خلال الزيارة، مؤكدين أنهم على أتم استعداد في التطوع لتقديم أي خدمة لأبنائنا أيتام البلد الحرام في كل المجالات التقنية والفنية والإدارية، معتبرين ذلك واجبا دينيا يجب القيام به.