"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
الحمدلله الذي وفقنا لما يحبه والصلاة والسلام على الرسول المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. الاهتمام بالانسان ورعايته وتفقد شئون حياته من النعم التي يتفضل الله سبحانه وتعالى بها على عبادة الأخيار بها , وعندما يكون الاهتمام باليتم وفي مكة المكرمة تصبح نعمة لا يضاهيها نعمه في الدنيا.
كافل تنظم مائدة الإفطار السنوية لأيتام البلد الحرام
22 مايو 2018 - 7 رمضان 1439 هـ( 320 زيارة ) .

 

برعاية نائب أمير منطقة مكة المكرمة
 
كافل تنظم مائدة الإفطار السنوية لأيتام البلد الحرام
 
تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة أطلقت مؤسسة كافل لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة مائدة كافل الرمضانية , وذلك بحضور الأستاذ عبدالله الفايز رئيس مجلس إدراة مؤسسة كافل لرعاية الأيتام والشيخ الدكتور ماهر المعيقلي نائب رئيس مجلس الإدارة والشيخ الدكتور عبدالعزيز الفايز الأمين العام لمؤسسة كافل لرعاية الأيتام.
 
وتشرفت مائدة كافل الرمضانية في يومها الأول بمشاركة معالي أمين العاصمة المقدسة المهندس محمد القويحص وسعادة مدير شرطة العاصمة المقدسة اللواء فهد مطلق العصيمي ومشاركة خمسين من الضباط والجنود الأبطال المرابطين على الحد الجنوبي , حيث استضاف 200 من أيتام البلد الحرام الجميع على مائدتهم الرمضانية
 
وقد بدأ الحفل بتلاوة آيات من القران الكريم ومن ثمَ كلمة لأحد الأيتام إضافة لقصيدة شعرية ترحيبية , بعد ذلك استمع الجميع لنشيد من قبل الأيتام , ومن ثم شاهدوا عرضا مرئيا عن مؤسسة كافل لرعاية الأيتام وماتقدمه من خدمات لأيتام البلد الحرام.
 
وفي هذا الإطار أعلن فريق كافل التطوعي عن مبادرة تمثلت في قيام 40 من أبناء كافل بأداء مناسك عمرة رمضان عن شهداء الواجب  في الحد الجنوبي , إيمانا منهم بما قدموه تجاه الذود عن حياض البلاد الطاهرة , ونظير ماقدموه من تضحيات لخدمة الدين ثم المليك والوطن.
 
وترتكز مائدة كافل الرمضانية على برنامج تربوي يستضيف فيه أيتام البلد الحرام رموزا من المجتمع المكي على مائدة إفطارهم في أجواء إيمانية رمضانية , ويستفيد من خلاله الأيتام واليتيمات.
 
وتهدف مائدة كافل الرمضانية إلى إدخال الفرح والسرور في نفوس الأيتام بمشاركتهم فرحة الإفطار وغرس قيمة العطاء والكرم لديهم، والتقاء الكفلاء بالأيتام وتقوية الروابط بينهم , وكذلك توثيق علاقة المؤسسة بالجهات والأفراد الداعمين من الكفلاء وغيرهم.