"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله , فقد تشرفت بزيارة مؤسسة كافل لرعاية الأيتام , يوم السبت 2-2-1429 هـ .وقد سعدت بما رأيت من رعاية للأيتام سواء الرعاية الحسية أو المعنوية وكذلك جودة التنظيم الإداري والحاسوبي وستكون نموذجا يحتذى به في كفالة الأيتام ورعايتهم . فاسأل الله أن يوفق القائمين على هذه المؤسسة المباركة بإذن الله ممن يكون مع المصطفى صلى الله عليه وسلم.
"كافل" تودع مليون ريال في حسابات الأيتام لـ"كسوة العيد"
25 اغسطس 2015 - 10 ذو القعدة 1436 هـ( 506 زيارة ) .
 
 
شعارها "مع اليتيم حتى يستغني" نفَّذت مؤسسة كافل لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة برنامجها السنوي لأبنائها الأيتام "كسوة العيد"، وذلك عبر البطاقات الإلكترونية الخاصة للأسر المسجلة بالمؤسسة "بطاقات البركة".
 
أودعت المؤسسة مبلغ مليون ريال في حسابات الأيتام المسجلين لديها لـ"كسوة العيد". 
 
أوضح فضيلة أمين عام المؤسسة الشيخ الدكتور عبد العزيز بن داوود الفايز أن هذا البرنامج من ضمن البرامج والرعايات المختلفة التي تقدمها المؤسسة تجاه أبنائها "لنرسم سوياً البسمة على شفاههم، ونوصل الفرحة في نفوسهم، حتى يتحقق شعار المؤسسة: مع اليتيم حتى يستغني".
كما نوَّه فضيلته بأن كافل تُعنى برعاية أيتام وأرامل البلد الحرام، لينالوا نصيبهم من الرعاية الاجتماعية والتربوية والتعليمية والصحية، وتدريبهم وتأهيلهم لسوق العمل، ليكونوا لبنة صالحة في مجتمعهم بإذن الله.