"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
الحمد لله أولا واخرا ,وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين هنا كنز الحنان , هنا الحضن الدافئ للطفولة التي تحتاج إلى الحنان , هنا روضة الأجر الوفير من رب قدير , الم يقل أفضل الخلق عليه الصلاة والسلام : أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة وأشار بإصبعيه السبابة والوسطى ؟ في مؤسسة كافل لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة رأيت انطلاقة مباركة في طريق رعاية الأيتام , انطلاقة أتوقع لها تقدما كبيرا في ميدان من أهم ميادين العمل الخيري.
"كافل" تودع مليون ريال في حسابات الأيتام لـ"كسوة العيد"
25 اغسطس 2015 - 10 ذو القعدة 1436 هـ( 773 زيارة ) .
 
 
شعارها "مع اليتيم حتى يستغني" نفَّذت مؤسسة كافل لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة برنامجها السنوي لأبنائها الأيتام "كسوة العيد"، وذلك عبر البطاقات الإلكترونية الخاصة للأسر المسجلة بالمؤسسة "بطاقات البركة".
 
أودعت المؤسسة مبلغ مليون ريال في حسابات الأيتام المسجلين لديها لـ"كسوة العيد". 
 
أوضح فضيلة أمين عام المؤسسة الشيخ الدكتور عبد العزيز بن داوود الفايز أن هذا البرنامج من ضمن البرامج والرعايات المختلفة التي تقدمها المؤسسة تجاه أبنائها "لنرسم سوياً البسمة على شفاههم، ونوصل الفرحة في نفوسهم، حتى يتحقق شعار المؤسسة: مع اليتيم حتى يستغني".
كما نوَّه فضيلته بأن كافل تُعنى برعاية أيتام وأرامل البلد الحرام، لينالوا نصيبهم من الرعاية الاجتماعية والتربوية والتعليمية والصحية، وتدريبهم وتأهيلهم لسوق العمل، ليكونوا لبنة صالحة في مجتمعهم بإذن الله.