"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
فقد يسر الله تعالى لي زيارة مؤسسة كافل الخيرية وسرني كثيراً ما رأيته وسمعت عنه من البرامج والأنشطة التي قدمتها للأيتام والتي لا تقتصر على سد احتياجهم المالي بل تسعى لرعايتهم رعاية متكاملة تشمل الجوانب الاجتماعية والتربوية والثقافية. فشكر الله تعالى للإخوة القائمين على هذه المؤسسة المباركة.
أبناء كافل في زيارة لأكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية
30 نوفمبر 2015 - 18 صفر 1437 هـ( 1511 زيارة ) .
 
 
 
انطلاقا من مبدأ تحقيق الزيارات الاجتماعية وتقوية أواصر العلاقة مع الجهات الحكومية والأهلية ذات العلاقة ..
 
تشرف أبناء مؤسسة كافل لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة بزيارة خاصة لمنسوبي أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية وعلى رأسهم سعادة مساعد قائد أكاديمية الأمير محمد بن نايف العميد البحري عيدان بن موسى الزهراني وضباط ومنسوبي الأكاديمية.
 
وقد ابدأ الزهراني عن سعادته بهذه الزيارة ورحب بالزيارة ممتدحاً الدور الذي تقوم به مؤسسة كافل لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة كما ابدأ استعداده التام للتعاون مع المؤسسة وخدمة أبناء أيتام البلد الحرام.
 
كما القى الأستاذ جزاء بن عايض الدهاس كملة ذكر فيها ما تقوم به هذه الدولة حرسها الله من إهتمام بالغ و عناية ورعاية خاصة لأبنائنا الأيتام واشاد الدهاس بالدور الريادي التي تقوم به أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية في ذلك متمنياً لهم دوام التوفيق والسداد.
 
كما تعرف الأبناء على مرافق الأكاديمية وقامو بجولة خاصة تعرفو من خلالها على آليات سير العمل في الأكاديمية.
 
الجدير بالذكر أن مؤسسة كافل لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة مؤسسة خيرية تعنى برعاية الأيتام وتدريبهم وتأهيلهم حتى يصبحوا لبنة صالحة في بناء المجتمع.