"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
فقد يسر الله تعالى لي زيارة مؤسسة كافل الخيرية وسرني كثيراً ما رأيته وسمعت عنه من البرامج والأنشطة التي قدمتها للأيتام والتي لا تقتصر على سد احتياجهم المالي بل تسعى لرعايتهم رعاية متكاملة تشمل الجوانب الاجتماعية والتربوية والثقافية. فشكر الله تعالى للإخوة القائمين على هذه المؤسسة المباركة.
«كافل» لرعاية الأيتام تزور الكلية التقنية للبنات بمكة.
1 نوفمبر 2015 - 19 محرم 1437 هـ( 704 زيارة ) .

 

نفذت مؤسسة “كافل” لرعاية الأيتام، في مكة المكرمة، ممثلة بالقسم النسوي زيارة خاصة للكلية التقنية للبنات في العاصمة المقدسة، بصحبة الأيتام وأمهاتهم؛ رغبة في إدخال السرور والفرح عليهم، وقد تم من خلالها التعرف على الكلية والتعريف بمؤسسة كافل وأنشطتها وفعالياتها.
 
تهدف الزيارة إلى إدخال الفرح والسرور على قلوب الأيتام وأمهاتهم، وتكوين علاقات إيجابية من أجل التعاون المتبادل بين المؤسسة والكلية، ونشر ثقافة العمل التطوعي.
 
بلغ عدد المشاركين في الاستضافة التي دعت لها إحدى الكليات التقنية للبنات من الأطفال 29 يتيماً ويتيمة، فيما بلغ عدد الأمهات 22 أماً.
 
وفي نهاية الاستضافة، شكرت المؤسسة منسوبات الكلية على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، كما وُزعت بطاقات تعريفية بمؤسسة “كافل” على منسوبات الكلية.