"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
تشرفت بزيارة جناح مؤسسة كافل لرعاية الأيتام وحظيت بمقابلة الأخوة الكرام الذين يعملون في هذه المؤسسة الخيرية الرائدة ووجدت منهم خير من يعمل مع الأيتام ويقوم على شؤونهم.
الشؤون الاجتماعية ترعى اتفاقية "فرحة أيتام البلد الحرام"
31 اغسطس 2015 - 16 ذو القعدة 1436 هـ( 796 زيارة ) .
 
 
لتقديم الدعم المالي والعيني للمقبلين على الزواج من "الأيتام"
الشؤون الاجتماعية ترعى اتفاقية "فرحة أيتام البلد الحرام" 
 
تحت رعاية فرع وزارة الشؤون الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة بحضور نائب مدير مركز التنمية بجدة الأستاذ مساعد العرياني وقَّعت الجمعية الخيرية لمساعدة الشباب على الزواج والتوجيه الأسري بجدة ممثلة في عضو مجلس الإدارة  والمدير العام المكلف الأستاذ زياد بن عبدالعزيز فلمبان والمدير التنفيذي لمؤسسة "كافل" لرعاية الأيتام بمنطقة مكة المكرمة الأستاذ جزاء بن عايض الدهاس اتفاقية شراكة وتعاون بهدف مساعدة وتأهيل شباب وفتيات مؤسسة "كافل " لرعاية للأيتام بمنطقة مكة المكرمة للزواج وذلك في مقر جمعية مساعدة الشباب على الزواج بجدة .
 
وتهدف الاتفاقية إلى تقديم الدعم المالي والعيني للمقبلين على الزواج من الأيتام الذين ترعاهم "كافل "، إضافة لاستفادة الأيتام من جميع البرامج والخدمات التي تقدمها الجمعية الخيرية لمساعدة الشباب على الزواج والتوجيه الأسري بجدة مع منحهم مقاعد مجانية في الدورات التدريبية والتأهيلية التي تقيمها الجمعية للمقبلين على الزواج ومشاركتهم بمهرجان فرح جدة الذي تقيمه الجمعية الخيرية لمساعدة الشباب على الزواج سنوياً.
 
و أعرب الأستاذ مساعد العرياني نائب مدير مركز التنمية بجدة أن حكومة خادم الحرمين الشريفين تولي دعم البرامج الموجهه للأيتام جل إهتمامها وعبر عن اعتزاز فرع وزارة الشؤون الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة ودعمهم لمثل هذه المبادرات والشركات التي تهدف بشكل فعال في خدمة شريحه مهمه وفاعله في المجتمع وهي شريحة "الأيتام" وأننا في الوزارة نتبنى مثل هذه المبادرات التي تساهم في تقديم الرعاية المادية والمعنوية لأبنائنا الأيتام  من خلال تنفيذ عدد من البرامج والخدمات الحيوية التي ستساهم في مساعدتهم في تأسيس أسر مستقرة .
 
 
 
 
وأوضح عضو مجلس الإدارة  والمدير العام المكلف لجمعية مساعدة الشباب على الزواج بجدة الأستاذ زياد بن عبدالعزيز فلمبان عن بالغ اعتزاز الجمعية وتشرفها بخدمة الأيتام ومساعدتهم على الزواج والتي من شأنها أن تعزز رسالة الجمعية ودورها الفاعل في خدمة جميع شرائح المجتمع وتعزيز اللُحمة الاجتماعية والوطنية بين أفراد المجتمع ومؤسساته المدنية .
 
من جهته ثمن المدير العام لمؤسسة "كافل" لرعاية الأيتام بمكة المكرمة الأستاذ جزاء بن عائض الدهاس مبادرة الجمعية في تعزيز الشراكة وإتاحة الفرصة لمساعدة الشباب والفتيات الأيتام للزواج  والتي  تعد من المبادرات التنموية  التي من شأنها المساهمة في زيادة أعداد المتزوجين المؤهلين تأهيلاً علمياً للحياة الزوجية من الشباب والفتيات التي ترعاهم مؤسسة "كافل " لرعاية الأيتام بمكة المكرمة.
 
يذكر أن الجمعية الخيرية للزواج والتوجيه الأسري بجدة هي أول جمعية للزواج بالمملكة حيث تأسست عام 1409هـ ونجحت في مساعدة  أكثر من 70  الف شاب وفتاة على الزواج والتي تُعنى بمساعدة الشباب المحتاج الراغب في الزواج وتأهيلهم لحياة أسرية مستقرة عبر مجموعة من البرامج والمشاريع في تيسير وتأسيس الحياة الزوجية المستقرة