"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
فقد يسر الله تعالى لي زيارة مؤسسة كافل الخيرية وسرني كثيراً ما رأيته وسمعت عنه من البرامج والأنشطة التي قدمتها للأيتام والتي لا تقتصر على سد احتياجهم المالي بل تسعى لرعايتهم رعاية متكاملة تشمل الجوانب الاجتماعية والتربوية والثقافية. فشكر الله تعالى للإخوة القائمين على هذه المؤسسة المباركة.
وزير الشؤون الاجتماعية يفتتح مركز مؤسسة كافل الاجتماعي بمكة
31 اغسطس 2015 - 16 ذو القعدة 1436 هـ( 775 زيارة ) .
افتتح وزير الشؤون الاجتماعية، الدكتور ماجد القصبي، مساء أمس السبت مبنى مركز "كافل" الاجتماعي التابع لمؤسسة "كافل" لرعاية أيتام البلد الحرام بحي الحسينية بمكة المكرمة.. حضر الافتتاح الشيخ صالح بن حميد إمام المسجد الحرام.
 
افتتح وزير الشؤون الاجتماعية، الدكتور ماجد القصبي، مساء أمس السبت مبنى مركز "كافل" الاجتماعي التابع لمؤسسة "كافل" لرعاية أيتام البلد الحرام بحي الحسينية بمكة المكرمة.
 
حضر الافتتاح الشيخ صالح بن حميد إمام وخطيب المسجد الحرام رئيس مجلس إدارة مؤسسة "كافل"، والدكتور عبدالله الفائز نائب رئيس مجلس إدارة المؤسسة، ومدير الشؤون الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة عبدالله آل طاوي، ومدير مركز التنمية الاجتماعية بمكة المكرمة جمعان الزهراني، والمدير التنفيذي لمؤسسة "كافل" الشيخ جزاء الدهاس، وعدد من منسوبي "كافل".
 
وسلم الوزير على الأطفال الأيتام قبل أن يتفقد المبنى الجديد، ثم توجه والضيوف الكرام لصالة الاستقبال، حيث بدأ حفل مبسط بكلمة لأحد طلبة جمعية "كافل"، الذي طلب في بدايتها من الوزير أن يسمح له بمخاطبته بـ(يا والدي) بدلاً من (معالي الوزير)، ثم تحدث في كلمته عن أجر من يقوم على كفالة اليتيم وخدمته، مقدماً شكره لمنسوبي المؤسسة على ما يجده وزملاؤه من خدمات مميزة.
 
وألقى أحد الأيتام قصيدة شعرية في والده، نالت استحسان الجميع، بعدها ألقى وزير الشؤون الاجتماعية كلمة، شكر فيها رئيس مجلس إدارة مؤسسة "كافل" الشيخ صالح بن حميد وجميع العاملين بالمؤسسة على ما يقدمونه في خدمة الأيتام واليتيمات، معبراً عن سعادته بالحماس والإحساس الذي شاهده على محيا منسوبي مؤسسة "كافل"، وكذلك سعادته بالحضور ومشاركة أبنائه الأيتام، داعياً الله بالتوفيق له ولزملائه بالوزارة لخدمة هؤلاء الأيتام، مؤكداً أن الوزارة تسخر كل إمكاناتها لخدمة هذه الفئة بكل ما لديها.
 
وقدم الوزير مبادرة، سعد بها الجميع، هي حضوره سنوياً لمؤسسة "كافل" وتكريم المتميزين من أبنائها والعاملين فيها، بمشاركة جمعيات أخرى من المنطقة لتكون احتفالية مميزة.
 
وتحدث الشيخ صالح بن حميد إمام وخطيب المسجد الحرام ورئيس مجلس إدارة مؤسسة "كافل"، وشكر الوزير على حضوره وتشريفه للجمعية، مشيداً بالمشاركة الإيجابية بين القطاع الخيري والخاص مع وزارة الشؤون الاجتماعية؛ إذ تقوم الوزارة بدور الإشراف والتنظيم والمراقبة، وهو ما ينبغي أن تلاحظه الجمعيات الخيرية للسير في الطريق الصحيح، وهو العمل المؤسسي المنظم؛ لتأخذ في حسابها أن هنالك مراقبة.
 
وقال ابن حميد إن الجمعيات الخيرية، وخصوصاً الجمعيات التي ترعى الإنسان، لها دور كبير في بلادنا بتوفيق الله أولاً، ثم رعاية الدولة وإخلاص القائمين على هذه الجمعيات؛ إذ إن العمل لا يقوم على الرجال، بل على العمل المؤسسي؛ لأن الرجال يذهبون لكن الاستثمارات والطرق الإدارية تبقى. مؤكداً أن "كافل" في أيد أمينة.
 
كما تحدث نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة "كافل" الدكتور عبد الله الفائز، وقال إن مبادرة الوزير بإقامة الحفل السنوي وتطويره سوف يبدأ التمسك والعمل بها، وسيكون الوزير شريكاً لهم إلى الأبد. وأثنى الفائز على الجهود التي تقدمها وزارة الشؤون الاجتماعية، مثنياً على شخص الوزير بأنه قَدِم من القطاع الخيري، ولا يزال قريباً منه حتى اليوم.
 
وقبل نهاية الاحتفال طلب عدد من أيتام "كافل" التقاط صور "سيلفي" مع الوزير وفضيلة الشيخ صالح بن حميد إمام وخطيب المسجد الحرام، ثم تفضل الجميع بتناول طعام الإفطار مع الأيتام.