"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى", بهذا الحديث الشريف تتلخص نظرة الاسلام إلى فكرة المجتمع والجماعة وكيف أن المجتمع فى الاسلام يقوم على مبادئ التعاون والمشاركة, فمجتمعنا الاسلامي لا يجوز أن يكن عبارة عن جزر معزولة من أفراد لا تتكامل ولا تتآخى.
مع اليتيم حتى يستغني
فقد يسر الله تعالى لي زيارة مؤسسة كافل الخيرية وسرني كثيراً ما رأيته وسمعت عنه من البرامج والأنشطة التي قدمتها للأيتام والتي لا تقتصر على سد احتياجهم المالي بل تسعى لرعايتهم رعاية متكاملة تشمل الجوانب الاجتماعية والتربوية والثقافية. فشكر الله تعالى للإخوة القائمين على هذه المؤسسة المباركة.
زيارة مؤسسة كافل لرعاية الايتام لمدرسة شعاع المعرفة الثانوية
31 اغسطس 2015 - 16 ذو القعدة 1436 هـ( 791 زيارة ) .

تلقت مؤسسة كافل لرعاية الأيتام دعوة خاصة من قِبَل مدرسة شعاع المعرفة الثانوية يوم الثلاثاء الموافق 18/2/1436هـ

وقد قام بالزيارة قسم البرامج والأنشطة : أ/ سمية منصور الحازمي و قسم البحث الاجتماعي : أ/ خديجة سروجي والتي تم من خلالها التعرف على أنشطة مؤسسة كافل لرعاية الأيتام وتنفيذ عدة فعاليات لبراعم كافل و تكوين علاقات ايجابية من أجل التعاون المتبادل بين المؤسسة والمدارس وكذلك ادخال الفرح والسرور على براعم كافل.
وتضمنت الزيارة مجموعة من المرئيات لـ (الترحيب بالأطفال البالغ عددهم (12) وأمهاتهم/ إعداد فعاليات ترفيهية للأطفال تضمن: "مسرحية – انشاد-مسابقات - العاب حركية – ركن السينما يتضمن أفلام كارتون 3D" / الحفاوة وحسن الاستقبال وطيب التعامل وكرم الضيافة/ توزيع الهدايا على الأطفال/ فرحة جميع طالبات المدرسة و القائمات على البرنامج و رسم الابتسامة على البراعم)
وفي نهاية الزيارة وزعت فولدرات كافل التعريفية على منسوبات المدرسة الابتدائية والمتوسطة والثانوية سائلين المولى عز وجل أن يبؤهم من الفردوس منزلاً .... آمين .